الصين: هوس شعبي بالجسور الزجاجية

الصين: هوس شعبي بالجسور الزجاجية

إذا كُسر الزجاج فلن يسقط الزائرون لوجود هياكل صلب متينة تحتها...

تشهد الصين حالة من الهوس الشعبي بالجسور الزجاجية، وذلك نظراً للمناظر الرائعة التي توفرها لالتقاط الصور، والاستمتاع بالمرور عليها، كما تقام فعاليات مثل اليوجا الجماعية وحفلات الزفاف على العديد من هذه الجسور، فقد احتفل زوجان بزفافهما بالتعلق في الهواء عبر حبال رُبطت إلى جسر زجاجي في مقاطعة بينجيانج بإقليم هونان.

والصين تتوسع في تشييد الجسور الزجاجية، في مختلف مناطق البلاد، ومؤخرا تم افتتاح أطول وأعلى جسر بأرضية زجاجية في العالم، وهو الحدث الذي طال انتظاره كثيراً، ويربط الجسر بين منحدرين جبليين فيما يُعرف باسم جبال افاتار، حيث صُوّر الفيلم الشهير الذي يحمل الاسم نفسه، في منطقة تشانج جياجيه بمقاطعة هونان بوسط البلاد.

وقد استُخدم في تشييد الجسر 99 لوحاً من زجاج شفاف مصفوف في ثلاث طبقات، والجسر يبلغ عرضه 6 أمتار وصممه المهندس المعماري الإسرائيلي حاييم دوتان، وقد سجّل بالفعل أرقاماً قياسية عالمية من حيث التصميم والبناء، والأشخاص الذين يتمتعون بجرأة كافية سُتتاح لهم الفرصة للوقوف على أطول وأعلى جسر زجاجي في العالم.

عنصر السلامة على الجسور

وهنا سيكون السؤال المطروح والطبيعي عن مدى توفر عنصر السلامة على تلك الجسور، وهو سؤال يدور في أذهان الجميع ، ولذلك انتهز المسؤولون فرصة افتتاح أطول جسر ونظموا فعاليات بارزة عليه لمحاولة طمأنة الجمهور بشأن سلامته، والسلطات المحلية لجأت عمداً إلى قرع الجسر الزجاجي بالمطارق للتأكيد على صلابته، وبعث مسؤولون مطارق ثقيلة إلى الجسر، كما نظموا رحلة بسيارة مليئة بالركاب عبره في وقت سابق من العام.

ووجهت الدعوة لمراسل بي بي سي دان سيمونز للمشاركة في إحدى محاولات الطرق على الجسر الزجاجي بمطرقة لقياس مدى صلابته، وقال مسؤولون محليون إنه سيُسمح بدخول ثمانية آلاف زائر يومياً للجسر كحد أقصى.

جسوراً معلقة مدهشة

وقد شيدت الهيئات المسؤولة عن المواقع السياحية في مقاطعة خنان وهونان بوسط الصين جسوراً معلقة مدهشة في محاولة لجذب السائحين.

ويبدو أن هذا الأمر حقق النجاح المطلوب؛ إذ إنه جذب السائحين والسكان المحليين الباحثين عن الإثارة والدهشة، جميعهم يبحثون عن فرصة لتجربة إلقاء نظرة من ارتفاعات شاهقة على الريف الصيني.

ومن بين هؤلاء الطالبة لي شو تشن التي تبلغ من العمر 19 عاماً من مدينة هانجتشو، وقالت عن تجربتها لصعود جسر "الشجعان" الموجود في بلدة بينج جيانج بمقاطعة هونان: حينما تنظر من أعلى وتشعر بشيء من الخوف، لكنك تتغلب على مشاعر الخوف وتستمرّ في التحديق والاستمتاع بالمنظر البديع، لقد كان منظراً رائعاً، تقريباً وكأنك تسير في الهواء، وهذا الجسر هو أحد الجسور الأكثر شعبيّة وتقام عليه في أغلب الأحيان فعاليات مثل العروض الجماعية لليوجا.

الألواح الزجاجية تقاوم الرياح

ويقول مسؤولون محليون إن الألواح الزجاجية تهدف إلى مقاومة الرياح الشديدة والزلازل وأيضاً تحمل وزن 800 زائر، وقد انتقلت حمى الجسور الزجاجية إلى تايوان المجاورة، حيث افتتح جسر يبلغ ارتفاعه 179 متراً في مقاطعة نانتو.

وقال يانغ جوهونج أحد المهندسين والذي يعمل في معهد حكومي بارز لتصميم الجسور إن شركات المقاولات اتخذت إجراءات إضافيّة تتعلق بالسلامة.

وأضاف: الهياكل المصنوعة من الصلب أسفل الزجاج متينة جداً، ولذا فإنه حتى إذا كُسر الزجاج فلن يسقط الزائرون.

لكنّ المهندسين الذين تحدثوا لـ بي بي سي قالوا إن مثل هذه الجسور الزجاجية هي "بشكل أساسي ابتكار جديد شيّد ليصبح مكان جذب للزائرين وليس جسراً لعبور المسافرين من أجل العمل".

وقال المهندس كيث براونلي، الذي شارك في تصميم جسر زجاجي لمتحف العلوم بلندن، إن التصميم يبعث على الشعور بالإثارة البالغة.

وأضاف: إنها علاقة بين الخوف الغريزي والفهم المنطقي لإجراءات السلامة. هذه الهياكل تتجاوز الحدود بين هذين الشعورين المتناقضين، والناس يحبون تحدي تفكيرهم العقلاني في مقابل خوفهم اللاعقلاني.

وقال مصمم الجسر جزرا جروسكن: في الهندسة المعمارية، ارتبط الزجاج دائماً بالترف، وغالباً كتعبير عن الثروة.

وأضاف: اللوحات الأرضية الزجاجية المستخدمة في إنشاء أبنية غير مرئية ليست ظاهرة جديدة، لكن هناك في أغلب الأحيان قيود على استخدامها بسبب تكلفتها ووظيفتها العملية.

شعور بالرعب

لكن إلى أي مدى تتمتع الجسور الزجاجية في الصين بالأمان؟

وقع حادث في أكتوبر الماضي أثار الرعب لدى الزائرين الذين فرّوا هلعاً بعد أن تصدع جزء من جسر زجاجي معلق في المتنزه الجيولوجي في منطقة جبل يونتاي في مقاطعة خنان بالرغم من أنه كان مفتوحاً للجمهور لمدة أسبوعين.

أغلق مسؤولو المتنزه الجسر على الفور، وقالوا لاحقاً إنه لا يوجد سبب للقلق، مؤكدين أن التصدّع ليس له تأثير على السلامة.

لكنّ خبراء تساءلوا عن استخدام الزجاج في بيئة جبلية مكشوفة.

وقال المهندس آدم هوليسكا: رغم أن الجسر الزجاجي الذي يصممه مهندس ذو كفاءة وتصنعه شركة مقاولات متخصصة فإنه لا يمثل خطورة من حيث سلامة الهيكل أكثر من مواد البناء الأخرى، فالزجاج يمكن أن يكون عرضة للهزات الموضعية.

وأضاف: لكن استخدامه في بيئة جبلية حيث توجد خطورة محتملة لتأثير الصخور يجعله خياراً مثيراً للتساؤل.

غياب مقاومة الانزلاق

لكنّ المهندس المعماري كيث براونلي أضاف إن تنظيف اللوحات الزجاجية وغياب مقاومة الانزلاق يجب أيضاً وضعهما في الاعتبار في مثل هذه البيئة.

وتابع: إحدى المشاكل المتعلقة بالأسطح الزجاجية هي مشكلة منع الانزلاق، فالزجاج سهل الانزلاق ولذا يجب أن تتوفر خواص لمقاومة الانزلاق.

وقال أحد المستخدمين لموقع التدوينات الصغيرة "ويبو" في الصين: من فضلكم توقفوا عن بناء المزيد من هذه الجسور، بسبب هذه الحادثة، فإن الأمر هو مسألة وقت فقط قبل وقوع المزيد من الحوادث الخطيرة والوفيات.

لكنّ عشاق الجسور الزجاجية لا يزالون متحمّسين لها بشدّة.

وقالت الطالبة لي شو تشن: رغم ما حدث لن أتردد في زيارة جسور زجاجية أخرى قريباً.

وأعرب مستخدمون آخرون لموقع ويبو عن آراء مماثلة.

وقال أحدهم: إنني متأكد من أن المسؤولين سيسرعون في اتخاذ إجراءات إضافية بعدما حدث. ولحسن الحظ لم تقع وفيات، لكنّ حادثاً سيئاً لا يجب أن يعيق الشخص من صعود هذا الجسر الرائع.



;