5 علامات تميِّز بيئة العمل السامة

5 علامات تميِّز بيئة العمل السامة

بقلم: إميلي أريس

قبل أن أبدأ عملي الخاص، كنت أعمل في مكان عمل سيئ للغاية، فعلى الرغم من الأجر الجيد، كان من المستحيل تخيل نفسي أعمل هناك لفترة طويلة لأن الطاعة الكاملة التي لا جدال فيها كانت موضع التقدير الوحيد الذي يفوق كل صفات الموظف الأخرى. بصراحة، لم ينسجم هذا مع طبيعتي التحليلية والفضولية المتعطشة للنمو.

كان المكتب بأكمله -باستثناء الشريكين (أصحاب العمل)- يعمل في بيئة عمل تشبه حوض السمك، وكان مطلوبًا منا أن نقبع في مكاتبنا كل يوم من الساعة الثامنة صباحًا حتى الساعة السادسة مساءً، الأمر الذي لم أعرفه إلا بعد تسلم العمل هناك.


على الرغم من أن هذه كانت مجرد بداية، فقد شكلت تحولاً ثقافياً هائلاً، فقد كدت أنتقل من امتلاك استقلالية إبداعية وثقة في نفسي لأكون مجرد روبوت متعاون مع عملائنا. كنت أمارس دور جردني من كل المدخلات الموضوعية،وشعرت كأنني ترس في آلة؛ ومجرد أداة دفع رقمية للورق.
لم نكن نعرف أبدًا متى سيتجول الرئيس، في كل صباح، مع كلبه. في التاسعة صباحًا أم في العاشرة صباحًا؟ وكان حضرة الرئيس يمشي على مهل حاملاً فنجانًا من القهوة في يده، متجاوزًا قاعدة صامتة من الموظفين المرهقين القابعين فوق مكاتبهم، في محاولة فقط لإبقاء رؤوسنا فوق الماء. كنت دائما أذهل من الصمت الرهيب في المكاتب، ولكني خرجت بتجربة رائعة في هذه الشركة.

عندما كنت أقدم اقتراحات أو مساهمات لا تعجب رئيسي، يرفض مناقشتها أو سماع أي من تعليقاتي ويقول، "إميلي، يمكنك وضع القواعد عندما تكونين الرئيس". وهذا، لعمري، شيء مضحك، ولكني أخذت كلماته على محمل الجد واستقلت بعد بضعة أشهر فقط للشروع في رحلة شاقة ولكنها مجزية لبدء عملي الخاص.

النرجسية


يميل النرجسيون إلى الاعتقاد بأن القواعد لا تنطبق عليهم - ولا يرون أي مشكلة في طلب الاعتراف بشبه الكمال لديهم من الآخرين، على الرغم من عدم تلبية تلك المعايير العالية بأنفسهم. وهم يحبون إعادة التأكيد على ذلك وإخبارهم بأنهم على صواب دائما، ويرون خلاف ذلك انشقاق عليهم. إما أن تكون معهم أو ضدهم.
حذار من الرئيس الذي يعتقد أنه لا يمكن أن يرتكب أي خطأ. النرجسية تنتشر في أماكن العمل لدينا لأنها غالبًا ما تكون مغطاة بالسمات المرتبطة في أغلب الأحيان بالقيادة. إنه لأمر مرعب أن يترقى عدد كبير النرجسيين إلى أعلى مراكز القوة في عالم اليوم (وهذا للأسف يبدو مألوفًا!)

مواساة الزملاء

عندما انضممت إلى الجانب الآخر من مكتبي لأول مرة، اعتقدت أن زملائي يشعرون بالبرود والقلق. كان صمتهم ينذر بالخطر. على الرغم من العمل جنبًا إلى جنب معًا طوال اليوم، يستمع معظمهم إلى الموسيقى من سماعات الأذن الخاصة بهم ونادرًا ما يتبادلون كلمة واحدة مع بعضهم البعض.

لاحقًا، أدركت أن هناك قناة اتصال خلفية نشطة جدًا تحدث على جوجل تشات (g-chat). كان العديد من الموظفين يتحدثون بصعوبة عن الرئيس في برنامج المراسلة الفورية، وهو ملجأ يفرضه واقع العمل في مثل هذه البيئة المتوترة.


من الواضح أن هذا النوع من الأجواء ليس ممتعًا للموظفين وهو كذلك أسوأ من منظور صاحب العمل. فقد وجدت دراسة واحدة على الأقل في جامعة هارفارد أن السلوكيات السامة مثل الانخراط في ثرثرة سلبية ينتهي بها الأمر إلى الإضرار بالنتائج النهائية للشركة.
وبعد ذلك ظهر استثناء آخر لمكان العمل الصامت بعد مغادرة أصحاب العمل، عندما كان الزملاء يجتمعون في مجموعات للتحدث والشكوى والتعاطف بشأن عدد ساعات العمل التي قضوها قبل أن يتمكنوا من المغادرة.

انعدام الشفافية

إذا لم تكن واضحًا بشأن الكيفية التي سيتم بها قياس أدائك، فاستعد للفشل. عندما انتقلت إلى هذا الجانب الجديد من المكتب، خضع دوري لتغييرات كبيرة، ولكن لم يتم تحديد الوصف الوظيفي المختلف تمامًا بالنسبة لي. لو كان الأمر كذلك، ما كنت لأقبله في البداية.

لا تفهموني بشكل خاطئ - لقد كنت استباقيًة في البحث عن التعليقات ومواءمة أولوياتي مع أولويات مديري، ولكن شعرت أنه في كل مرة وصلت فيها إلى خط النهاية، كانوا ينقلون المرمى. عندما يكون هناك قدر ضئيل من الشفافية والتواصل حول الأهداف صعودًا وهبوطًا في التسلسل الهرمي في المؤسسة، فإنه يكاد يكون من المستحيل أن تزدهر علاقة الثقة القائمة على الاحترام المتبادل.


الافتقار إلى الإنصاف هو أقصر طريق لتأجيج التبرم والتمرد في العمل. فعندما يتم توبيخ الشخص "أ" بسبب نفس السلوك الذي أدى إلى ترقية الشخص "ب “، يكون واضحا أنه لا توجد قاعدة بينة للتقدم، ويخلق ذلك إحساسًا بالمحاباة بين الموظفين.
كتاب قواعد غير متسق

لم يتم تطبيق القاعدة المتعلقة بالتواجد في مكاتبنا من الساعة 8 صباحًا حتى 6 مساءً في جميع المجالات على جميع الموظفين، ولم يتم توضيح السبب -على الأرجح لضمان استجابة العميل - وهذا زاد من حالة الاستياء كون هذا السلوك يبدو تعسفياً.

عندما يضع المدير قواعد من هذا القبيل ولا يكلف نفسه عناء الالتزام بها، فإن الأمر يتعلق أكثر بالطاعة العمياء، وممارسة السلطة، والحفاظ على الشعور بالسيطرة.

بيئة العمل السامة بيئة مريضة حرفياً

تؤدي أماكن العمل السامة حقًا إلى التوتر والإرهاق والمرض. هل يصاب زملاؤك كثيرًا بالمرض؟ فمحاربة نزلات البرد، مثلا، في مكاتبهم تعتبر علامة تحذيرية يجب الانتباه إليها ويمكن أن تشير إلى ثقافة الإرهاق المزمن.


أفضل طريقة للهروب من مكان العمل السام؟ ألا تدخل فيه أصلا. اهتم باختيار الشركة التي تنوي أو تفكر في الانضمام إليها، واحذر من هذه العلامات التحذيرية أثناء عملية المقابلة.
المستويات العالية من التوتر تضر جسمك ضرراً حقيقياً، تؤدي إلى مشكلات في الجهاز الهضمي ونقص المناعة وزيادة خطر الإصابة بالنوبات القلبية أو السكتات الدماغية. وعلى المدى الطويل، يمكن أن يؤدي الإجهاد المزمن إلى تدمير صحتك العامة، والإصابة بأمراض خطيرة.


فإذا كنت تعمل بالفعل في مكان عمل سيء، فهناك خطوات يمكنك اتخاذها الآن، فورا، لاستعادة ملكيتك لحياتك ومسؤوليتك عنها، ابدأ فورا في وضع حدود صحية لحماية وقتك وخلق مساحة لمتابعة أولوياتك الخاصة (وهذا يعني إيجاد مكان أفضل للعمل).
أماكن العمل السامة شائعة. فخُمس العمال الأمريكيين يعانون من بيئة عمل سامة. والمشكلة قد لا تتخلل بالضرورة المؤسسة بأكملها، كل ما يتطلبه الأمر هو موظف واحد سام لتسميم المياه.


 

;