لأول مرة.. غزة تستزرع سمك "الجمبري"

لأول مرة.. غزة تستزرع سمك "الجمبري"

 تمكّن المزارع الفلسطيني رزق السالمي ( 67 عاما)، في قطاع غزة، من استزراع سمك "الجمبري" على نطاق صغير لأول مرة في القطاع، في محاولة لتلبية حاجة السوق المحلي، الذي يعاني من حصار صهيوني خانق منذ سنوات.

وشرع السالمي، في إقامة مشروع "الاستزراع السمكي"، لنوع (الجمبري) أو ما يعرف محلياً باسم (القريدس)، قبل نحو ثلاثة شهور؛ لـتوفير جزء من العجز في كميات الأسماك التي تعاني منها أسواق القطاع، جراء الحصار البحري والقيود التي يفرضها الاحتلال على عمل الصيادين الفلسطينيين منذ أكثر من ثمانية أعوام.

ويقول السالمي: "استزراع سمك الجمبري يحتاج إلى جهد كبير ومضاعف بخلاف الأسماك الأخرى؛ لأنه يحتاج إلى نسبة أكسجين عالية، وتجديد للمياه على فترات قصيرة، ومتابعة مستمرة على مدار الساعة".

ويقيم السالمي مزرعته قرب شاطئ بحر مدينة خانيونس جنوبي قطاع غزة، وتضم 4 أحواض كبيرة الحجم، بلغت تكلفة إنشائها نحو 80 ألف دولار أمريكي.

ويوضح أن "الجمبري يعيش في أحواض خاصة يتم ملؤها بارتفاع 4 أمتار، من رمال البحر ومياهه بحيث تدفن السمكة نفسها تحت الرمال طوال ساعات النهار، وتظهر في الليل فقط".

ويشير إلى أن سمك الجمبري يعيش داخل الأحواض، في درجة حرارة لا تقل عن (12 درجة مئوية)، ولا تزيد عن( 25 درجة).

ويتوقع السالمي أن يحقق

;