AAT World

نجاحات ملموسة لرئيسة تنزانيا المسلمة في عامها الأول

عندما أصبحت سامية صلوح حسن رئيسة تنزانيا قبل عام، بعد الموت المفاجئ لسلفها جون ماجوفولي، كان لدى العديد من النساء آمال كبيرة.
لم تكن الإمكانات الهائلة للرئيسة سامية فقط هي التي جعلتها نموذجاً يحتذى به عند تنصيبها في 19 مارس 2021، لتصبح أول رئيسة لتنزانيا، وكذلك المرأة الوحيدة التي تتولى رئاسة دولة في أفريقيا.
الآن، بعد مرور عام، تثني العديد من النساء على سامية لأسلوبها القيادي وترقيتها للمرأة.
كما يشدن بالرئيسة لتوجيهها بلادها للخروج من الأزمات الاقتصادية والصحية الناجمة عن جائحة كورونا، وكذلك تعزيزها لمكانة تنزانيا الإقليمية منذ توليها لمنصب الرئاسة.

الدبلوماسية تؤتي ثمارها
ووفرت الزعيمة سامية البالغة من العمر 62 عامًا لتنزانيا وجهاً دبلوماسياً جديداً بعد عزلة كانت تعاني منها خلال حقبة الرئيس السابق ماجوفولي، وقد زارت عدة دول أفريقية وأوروبية، وزارت الإمارات العربية المتحدة في العام الماضي.
وقالت ستيلا نيانزي، المدافعة عن حقوق الإنسان وحقوق المرأة في أوغندا، لـ”الإذاعة الألمانية”: لقد تحسنت القضايا المتعلقة بالدبلوماسية الاقتصادية والعلاقات التجارية كثيرًا (في عهد الرئيسة سامية).
وقد سمح ذلك لتنزانيا بتأمين التمويل والتوقيع على عقود للعديد من المشاريع الكبيرة، ومن بينها قرض ميسّر بقيمة 178 مليون يورو (196 مليون دولار) للنقل السريع بالحافلات، وتمويل تجديد المطار الدولي، و450 مليون يورو في صناديق إغاثة الاتحاد الأوروبي من كورونا، وفقًا لصحيفة “ذي سيتزن” التنزانية اليومية.

زيادة التجارة البينية الأفريقية
تنزانيا تنفتح بسرعة على جيرانها في عهد سامية صلوح، فقد صادقت الدولة على منطقة التجارة الحرة القارية الأفريقية، العام الماضي؛ مما أتاح لتنزانيا الوصول إلى سوق يضم 1.2 مليار عميل محتمل.
في الشهر الماضي فقط، وافقت إدارتها على الانضمام إلى بقية مجموعة شرق أفريقيا في توقيع اتفاقية تجارية مع الاتحاد الأوروبي، التي كان ماجوفولي قد منعها سابقًا، كما أزالت تنزانيا مؤخرًا عشرات الحواجز التجارية مع كينيا.

البلاد تجني فوائد التغييرات السياسية
تشير فراني لوتييه، مستشارة الاستثمار الدولية، التنزانية المولد، التي تشغل مناصب قيادية عليا في كل من بنك التنمية الأفريقي ومجموعة البنك الدولي، إلى أن صادرات السلع المصنعة من تنزانيا إلى جيرانها قفزت بمقدار الثلث، وهي أعلى تجارة مسجلة لتنزانيا تاريخياً.
بالنسبة إلى لوتييه، يتمثل أحد الإنجازات الرئيسة للرئيسة سامية في طريقة قيادة دور تنزانيا بمنطقة شرق أفريقيا وأماكن أخرى في القارة بعد إطلاق منطقة التجارة الحرة القارية الأفريقية.
وتقول لوتييه: إن معدل الفقر الوطني في تنزانيا قد انخفض في عام 2021، على الرغم من آثار الوباء، مضيفًة أن الشلن التنزاني هو أيضًا العملة الأكثر استقرارًا في شرق أفريقيا.
وصرحت مونيكا باتريك، المقيمة في دار السلام، وتعمل في خدمة “الإذاعة الألمانية” باللغة السواحيلية، بأن الأشياء العظيمة التي تقوم بها الرئيسة سامية داخل وخارج البلاد هي سبب سعادتها كامرأة بأدائها.
وتقول: هناك الكثير من التغييرات منذ أن تولت الرئيسة سامية منصبها.

النساء في السلطة
تقول ستيلا نيانزي، المدافعة عن حقوق المرأة الأوغندية: إن وجود امرأة رئيسة دولة له قيمة رمزية كبيرة تتجاوز تنزانيا في إظهار أن المرأة الأفريقية تستطيع أن تحكم.
وتضيف: أفتخر بالرئيسة سامية؛ لأنها تبرز أهمية تمكين المرأة من الحكم، إنها ليست مثالية، لكنها تقوم بعمل جيد.
ولكن نيانزي تعتقد أن الكثيرين استهانوا بالرئيسة لأنها امرأة مسلمة وترتدي الحجاب.
وقالت ماري ساندي، وهي من سكان دار السلام: إنها تقدر رؤية المزيد من النساء يتقدمن إلى مناصب سياسية مؤثرة.
وصرحت قائلة: رئيسة مجلس النواب لدينا امرأة، وتقوم بعمل رائع في البرلمان، وهو إنجاز كبير لأن البرلمان مستقر ويعمل بشكل جيد.
يوجد في تنزانيا وزيرات أكثر من أي وقت مضى، بعد عدة تعديلات وزارية في العام الماضي، 9 من 25 وزارة، أي 36%، من المناصب ترأسها نساء.
ويشمل ذلك تعيين ستيرجومينا تاكس لقيادة وزارة الدفاع، وهي المرة الأولى في تاريخ البلاد التي ينتقل فيها المنصب الحاسم إلى امرأة.
وقالت المعلقة السياسية والمدوّنة النسوية التنزانية إلسي إياكوز: يبدو أنها تفضل الاحتراف، والقدرة، والتمكن، وهذا يعني الكثير من التعيينات النسائية.

توظيف صغار السن
تمنح الرئيسة سامية الشابات فرصة لإظهار مهاراتهن القيادية، فعلى سبيل المثال، تبلغ سفيرة تنزانيا لدى الولايات المتحدة الخبيرة الاقتصادية السابقة إلسي سيا كانزا 46 عامًا فقط.
وتقول المستشارة المالية لوتييه: الرئيسة سامية عيّنت شابات، ونساء بشكل عام، في أدوار غير تقليدية من خلال النظر إلى كفاءتهن وقدراتهن لإعدادهن للنجاح.
وقد أوضحت الرئيسة نفسها أن 13 امرأة كن من بين 28 قاضياً جديداً عينتهم مؤخرًا.
وتُظهر رواندا المجاورة، ونصف الوزراء والقضاة فيها من النساء، أن الدول الأفريقية التي يهيمن عليها الذكور تقليديًا يمكن أن تضع النساء في مناصب قيادية.
لكن الخبراء يقولون: إن هذا ليس شيئًا يمكن أن تفعله تنزانيا بين عشية وضحاها.
ويقول المعلق السياسي إياكوز: سأشعر بالقلق إذا حاولت الدفع من أجل التكافؤ فورًا لأننا نحتاج إلى وقت كمجتمع لنتعود على أشياء معينة.
إذا كان ينظر إليها على أنها تفضل النساء بشكل كامل وأن تكون نسوية، فقد يؤدي ذلك إلى رد فعل عنيف بدلاً من خلق مواقف بناءة.

ليس كل إبحار سلساً
هذا لا يعني أن الرئيسة سامية داعمة لجميع النساء، ففي العام الماضي، أثارت الغضب عندما وصفت لاعبات كرة القدم في البلاد بأنهن غير جذابات للزواج.
ما جعل الناشطة في مجال حقوق المرأة مواناهاميسي سينجانو تصف تصريح الرئيسة سامية بأنها تعمل على إذلال للمرأة، وقالت: من المحزن حقًا أن نسمع أن الرئيسة تقول هذه الكلمات.
بالإضافة إلى ذلك، أدى سجن السياسي المعارض تشاديما فريمان مبوي لمدة 7 أشهر، الذي أطلق سراحه قبل أسبوعين، إلى إثارة مخاوف الجماعات الحقوقية بشأن عودة الرئيسة سامية إلى الأساليب القمعية التي اتبعها الرئيس الراحل جون ماجوفولي، لكنها رفضت في مقابلة صحفية مزاعم قمع خصومها السياسيين.
أما بالنسبة لشكاوى الأحزاب السياسية من عدم السماح لها بالقيام بمسيرات، وهو حقهم القانوني، فقد طلبنا منهم مناقشة وإبلاغ الحكومة كيف ينوون عقد تلك الاجتماعات دون فوضى أو تدمير لممتلكات الناس أو إحداث فوضى في البلاد.
كما استبعدت مراجعة الدستور قريباً، قائلة: إن التنزانيين لديهم قضايا أكثر إلحاحاً، يتوقع المواطنون مدارس جيدة حيث يمكن لأطفالهم الذهاب للتعلم، إنهم ينتظرون بناء مراكز صحية وإمدادات المياه والكهرباء في الريف، وهذا التعديل الدستوري مكلف للغاية.
ومع ذلك، شددت الزعيمة التنزانية على أنها تتفهم أهمية الدستور، وقالت: إنه أمر حيوي، لذلك سننتظر التوصيات من الأحزاب السياسية لننطلق إلى الأمام، لكن في الوقت الحالي، نريد التركيز على احتياجات المواطنين.

رزانة وهدوء
قبل كل شيء، يبدو أن الرئيسة سامية تحظى بتقدير من قبل النساء في المنطقة لهدوئها وقيادتها المدروسة، وهو ما يتناقض مع الترويج الذاتي والتفاخر الذي غالبًا ما يرتبط بشخصيات سياسية أخرى في المنطقة.
تقول المعلقة السياسية إلسي إياكوز: أعتقد أنها نموذج يحتذى به لكل من الرجال والنساء من حيث أسلوبها في الاستماع والمشاركة وفي دفع الأمور بثبات إلى الأمام.
وتتفق مع هذا الرأي فراني لوتييه، مستشارة الاستثمار الدولية، بكل إخلاص.
وتقول لوتييه: إن الرئيسة تتمتع بجودة أكبر في الاستماع والتداول قبل أن تتحدث، وعندما تتحدث فهي عادة ما تكون مستعدة بشكل جيد للغاية.
لذلك أشعر أننا نتجه نحو نهج مهني مناسب للخدمة العامة بدلاً من عبادة الشخصيات

Facebook
Twitter
WhatsApp
Telegram
Print