AAT World

Welcome To AAT World

علم الزراعة: كيف طور المسلمون أقدم علوم الأرض؟

أمواله في أي وسيلة استثمارية، عليه أولاً أن يفهم كيف يستثمر أمواله بالطريقة الصحيحة التي تجنبه الأخطاء الشائعة في الاستثمار.

وبشكل عام لا توجد طريقة واحدة للاستثمار تناسب جميع الأشخاص، وأفضل طريقة لاستثمار الأموال هي تلك التي تناسب احتياجات الشخص وأهدافه، ومن أجل أن يتوصل أي شخص لأفضل طريقة استثمار بالنسبة له عليه أن يضع في اعتباره ثلاثة أشياء هي نمط حياته، والميزانية، ومدى قدرته على تحمل المخاطر.

1- نمط الحياة
– نمط الحياة من العوامل المؤثرة في اختيار طريقة الاستثمار، فكل شخص لديه نمط حياة مختلف، بعض الأشخاص يمكنهم تخصيص 10 ساعات في يومهم من أجل الاستثمار، والبعض الآخر لا يتوافر لديه الوقت الكافي.
– وبشكل عام هناك طريقتان لاستثمار الأموال، إما الاستثمار النشط أو السلبي، ويعني النوع الأول أن يخصص المستثمر وقتاً للبحث عن الاستثمارات الجيدة، وبناء محفظته الاستثمارية، وإدارتها، فإذا كان الشخص يخطط لشراء وبيع الأسهم الفردية من خلال سمسار عبر الإنترنت، فهذا يعني أنه يخطط ليكون مستثمراً نشطاً.

– يحتاج أي شخص يريد أن يكون مستثمراً نشطاً ناجحاً إلى ثلاثة أشياء هي:
الوقت: يحتاج المستثمر النشط أن يخصص وقتاً كافياً للبحث عن فرص الاستثمار، وإجراء بعض التحليلات الأساسية، وإدارة الاستثمارات بعد شرائها.
المعرفة: يحتاج المستثمر النشط أن تكون لديه المعرفة الأساسية بأمور مثل كيفية تحليل الأسهم قبل الاستثمار بها.
الرغبة: يجب أن يكون لدى الشخص رغبة في تخصيص الوقت للقيام بالاستثمار على النحو الصحيح، ولأن بعض الأشخاص لا يريدون تخصيص جزء من وقتهم للقيام بالبحث والتحليل، فإن الاستثمار السلبي يصبح الخيار الأنسب بالنسبة لهم.
– يضمن الاستثمار السلبي تحقيق عوائد جيدة على المدى الطويل دون بذل الكثير من الجهد، وتعد صناديق الاستثمار المشترك من أفضل الخيارات للاستثمار السلبي.

2- الميزانية
– يظن كثيرون أنهم يحتاجون إلى مبلغ ضخم لبدء الاستثمار، لكن في الحقيقة يمكن أن يبدأ أي شخص الاستثمار بمبلغ صغير لا يتجاوز الـ 100 دولار.
– تتمثل إحدى الخطوات المهمة التي يجب اتخاذها قبل استثمار الأموال في إنشاء صندوق طوارئ، فجميع الاستثمارات تنطوي على مخاطر، ومن المهم أن يؤمن أي مستثمر نفسه، حتى لا يضطر إلى بيع استثماراته في وقت ما، فصندوق الطوارئ بمثابة حائط الأمان الذي يساعد المستثمر على تجنب بيع استثماراته.
– يوصي معظم الخبراء الماليين المستثمرين بأن يضعوا في صندوق الطوارئ مبلغاً يكفي لتغطية نفقاتهم لمدة 6 أشهر، والمهم في هذا الأمر ألا يضطر المستثمر لبيع استثماراته في كل مرة يرغب فيها في إصلاح سيارته، أو في سداد أي نفقات مفاجئة.

3- مدى قدرة الشخص على تحمل المخاطر
– لكل نوع من الاستثمارات مستوى المخاطر الخاص به، وترتبط المخاطر عادة بحجم العائدات، ومن المهم أن يختار المستثمر الاستثمارات التي يمكنه تحمل مخاطرها.
– في حين أن السندات على سبيل المثال ذات مخاطر منخفضة، فإنها توفر عوائد قليلة، مقارنة بالأسهم التي يمكن أن توفر عائدات كبيرة، لكنها ذات مخاطر مرتفعة.
– من أفضل الحلول بالنسبة للمستثمرين المبتدئين أن يعتمدوا على مستشار آلي لإعداد خطة استثمار، لكي يلبي أهدافهم المالية ويوائم قدرتهم على تحمل المخاطر.

 

 

Facebook
Twitter
WhatsApp
Telegram
Print