AAT World

فريد بلونه وقبابه وأثاثه.. كازاخستان تدشن مسجد نور سلطان الأكبر في آسيا الوسطى

افتتح مسجد نور سلطان في عاصمة كازاخستان يوم الجمعة الماضي 12 اغسطس (آب) 2022 حيث يعتبر الأكبر من نوعه في آسيا الوسطى، ويتألّق من بعيد بألوانه الزرقاء وقبابه الزاهية ومآذنه الشاهقة.

وأقيمت مراسم الافتتاح بمشاركة الرئيس نور سلطان نزارباييف ومسؤولين من أوزبكستان وقرغيزستان ومنغوليا، إضافة إلى سفراء الدول الإسلامية في كازاخستان والعديد من ممثلي وسائل الإعلام.

وذكر نزارباييف، في كلمة له خلال المراسم، أن المسجد بني في سبيل الله تعالى الذي مكّن بلاده من بسط سيادتها على أراضيها خلال فترة الاستقلال. وأضاف أن افتتاح المسجد للعبادة حدث مهم ليس للعاصمة وبلدنا فحسب، بل للعالم الإسلامي بأسره.

من جهته، قال الرئيس التنفيذي لشركة سمبول إنشاءات التركية علي تامينجة إنهم بدؤوا تشييد المسجد في 2019، وواصلوا أعمال البناء دون توقف رغم الصعوبات التي سببها تفشي وباء كورونا، مضيفا أن المسجد صمّمه مهندسون معماريون أتراك ومن دول أخرى عربية.

ويتميز المسجد بتصميمه الذي يدمج بين العمارة الإسلامية والزخارف الكازاخستانية التقليدية، حيث بني على مساحة تقارب 68 ألف متر مربع، هو أكبر مسجد في منطقة آسيا الوسطى.

ويعد مسجد نور سلطان فريدا من نوعه في العالم بلونه الأزرق السماوي وقبته الرئيسية بعرض 62 مترا، ويتألق من بعيد بقبابه الجانبية الأربع ومآذنه الأربع كذلك والتي يبلغ ارتفاع كل منها 134 مترا.

المسجد يسع 35 ألف شخص ويعدّ من بين أكبر 10 مساجد في العالم، وبفضل نظام التدفئة تحت الأرض سيتمكن المصلون من أداء عبادتهم في فناء المبنى خلال فصل الشتاء.

ويتميّز جدار القبلة المصنوع بكتابة أسماء الله الحسنى بـ 25 مليون فسيفساء زجاجي.

والثريّا الرئيسية للمسجد تحمل أيضا رقما قياسياً عالمياً لحجمها الكبير المكوّن من 1.5 مليون بلّورة.

ويبهر المسجد زوّاره بسجّادته البيضاوية المنسوجة يدويّا من قبل قرابة 5 آلاف شخص، فضلا عن أن جميع أبوابه وزجاجه الملوّن مصنوع يدوياً.

وهذا المسجد المتوقّع أن يصبح أحد الرموز الجديدة للبلاد يضمّ متحفاً إسلامياً، ومكتبة، وقاعة احتفالات، وقاعات دروس القرآن، وقاعة للمؤتمرات، وموقف سيارات.

Facebook
Twitter
WhatsApp
Telegram
Print