28 دولة تواطأت مع الصين لتسليم مسلمي الإيغور

 28 دولة تواطأت مع الصين لتسليم مسلمي الإيغور

28 دولة، جلّها من البلاد العربية، ساعدت الصين في تسليم مسلمي الإيغور المضطهدين.

الصين استخدمت نفوذها الاقتصادي في هذه الدول، ودفعتها إلى المساعدة في تسليم المسلمين الإيغور.

المسلمون الإيغور الذين تقمعهم السلطات الصينية في التركستان الشرقية (بعد الإحتلال الصيني.. تطلق عليه الصين: "إقليم شينغيانغ")، بدأت دول بملاحقتهم بالفعل منذ العام 1997.

وسجلت جمعية "أوكسوس" لشؤون آسيا الوسطى ومشروع الإيغور لحقوق الإنسان أكثر من 1500 حالة احتجاز وترحيل.

وقالت الجمعية إن عمليات التواطؤ لصالح الصين في الدول الـ28 زادت بشكل ملفت منذ العام 2017.

وبحسب الغارديان، فإن ما بين 1 إلى 1.6 مليونا من الإيغور يعيشون كلاجئين خارج الصين، برغم أن نسبة كبيرة منهم لم تتحصل على حق اللجوء السياسي أو الإنساني.

;