شركة شحن "صهيونية" تستعد للربط بين أرض الحرمين و"الاحتلال الصهيوني" والمغرب

شركة شحن "صهيونية" تستعد للربط بين أرض الحرمين و"الاحتلال الصهيوني" والمغرب

تستعد شركة الشحن "الصهيونية" (زيم) لفتح طريق ملاحي بين ميناء جدة في بلاد الحرمين ومينائي "أكادير" و"الداخلة" المغربيين، مع التوقف أثناء الرحلات في "دولة الإحتلال الصهيوني".

ووفقاً لمجلة "إيكونومي آند إنتربرايسز"، فمن المقرر إطلاق الخط البحري لنقل البضائع بين السعودية و"دولة الإحتلال الصهيوني" والمغرب خلال الأسابيع المقبلة.

وذكرت المجلة أن الخط الملاحي المذكور سوف ينطلق من جدة ثم يتوقف في حيفا بـ"دولة الإحتلال الصهيوني"، ثم يختتم رحلته في مينائي أكادير والداخلة بالمغرب في المحيط الأطلسي.

وأشارت إلى أن مسار الشحن الجديد يأتي بعد الإعلان عن بدء الرحلات الجوية المباشرة بين "دولة الإحتلال الصهيوني" والمغرب، عقب اتفاق التطبيع المعلن بينهما واستئناف العلاقات بين البلدين.

والشهر الماضي، منع متظاهرون أمريكيون سفينة حاويات تابعة للشركة ومحملة ببضائع "صهيونية" من التفريغ في ميناء أوكلاند الأمريكي.

وكانت هذه هي المرة الأولى التي تدخل فيها سفينة حاويات "زيم" إلى ميناء الولايات المتحدة منذ 7 سنوات، لكنها اضطرت في النهاية إلى العودة إلى المحيط بسبب احتجاجات عمال الميناء.

واحتج العمال الأمريكيون على الحرب التي استمرت 11 يومًا في فلسطين المحتلة والسياسات "الصهيونية" العامة تجاه الشعب الفلسطيني.

وفي أغسطس 2018، أرغمت حركة مقاطعة "دولة الإحتلال الصهيوني" (BDS) في تونس، الشركة "الصهيونية" على تعليق خدماتها إلى ميناء "رادس" التونسي اضطراريًا، ولأجل غير مسمّى، في أعقاب حملة مقاطعةٍ شعبيةٍ ونقابيةٍ في تونس والوطن العربي رافضة للتطبيع البحري مع دولة الاحتلال الصهيوني.

;