لقاح فايزر و"دلتا".. دراسة تحذر وتكشف بيانات صادمة

لقاح فايزر و"دلتا".. دراسة تحذر وتكشف بيانات صادمة

خلصت دراسة جديدة إلى أن فعالية لقاح فايزر الأمريكي ضد المتحور الجديد من فيروس كورونا "دلتا" ليست بالقوة المطلوبة.

واعتمدت الدراسة على أرقام صادمة جمعتها مصادر حكومية عالمية، وفق ما أوردت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية.

وقالت الأرقام: إن فعالية اللقاح انخفضت إلى 64% في مواجهة متحور "دلتا"، بعدما كانت تصل الفعالية إلى 94% في مايو الماضي، قبل انتشار السلالة الجديدة.

وتتحدث الأرقام تحديداً عن انخفاض قدرة لقاح فايزر في منع الإصابة بالفيروس والأعراض التي يتسبب بها.

ووفقاً لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها في الولايات المتحدة، فقد تم اكتشاف متغير "دلتا" لأول مرة في الهند في ديسمبر 2020.

وما يجعله مخيفاً مقارنة ببقية السلالات أن سرعة انتشاره كبيرة، مقارنة مع المتحورات السابقة، إذ تشير الدراسات إلى أن قابلية انتقال متحور "دلتا" ارتفعت بنحو 40 – 60%.

وفي المقابل، رفض متحدث باسم شركة فايزر التعليق على البيانات الواردة.

لكنه استشهد بأبحاث أخرى أظهرت أن الأجسام المضادة التي ينتجها اللقاح لا تزال قادرة على تحييد جميع المتحورات، بما في ذلك "دلتا"، وإن بدرجة أقل، وفق "رويترز".

;